المراحل التي يمر بها طالب اللجوء الى المانيا و نوع الإقامة التي يحصل عليها

من يريد معرفة طريقة اللجوء الى المانيا والمساعدت المالية التي تقدمها المانيا للاجئين وكل ما يخص اللجوء الانساني في المانيا، ما عليه سوى الانتقال الى هنا ، أما هذا المقال فسيكون عن المراحل التي يمر بها من تقدم بطلب لجوء الى المانيا وعن نوع الإقامة التي يحصل عليها.


اللاجئ فى مركز الإستقبال في ألمانيا :

بعد أن يتقدم اللاجئ بطلب لجوء إلى ألمانيا، يطلب منه إبراز وثائقه الشخصية، ثم يتم فحص اللاجئ طبيا، وتصويره وأخذ بصماته وبيناته الشخصية.

التحقيق مع اللاجئ في ألمانيا :

يتم استدعاء اللاجئ للتحقيق معه من قبل الهيئة الألمانية الإتحادية للهجرة واللاجئين.

اللاجئ فى الكامب في ألمانيا :

يتم إجراء تحقيق مع اللاجئ حول أسباب قدومه ولجوئه إلى ألمانيا، والنظر فى الوثائق المقدمة ثم النظر فى طلب اللجوء بالقبول أو بالرفض.

 يتم إسكان اللاجئ في الكامب  لمدة من 3 إلى 12 أشهر حتى النظر فى طلب اللجوء الخاص به سواء بالقبول أو بالرفض.

قبول طلب اللجوء في ألمانيا :

إذا تم قبول طلب اللجوء إلى ألمانيا هناك نوعان من الإقامة يتم منحها للاجئين و هي :

1 - إقامة الحماية الدولية في ألمانيا :

وتمنح هذه الإقامة لمدة سنة واحدة تجدد بعد إنتهائها، ولا يمكن للشخص الحاصل على إقامة الحماية الدولية أن يتقدم بطلب لم شمل فى ألمانيا ، وهذا هو العيب الكبير فى هذه الإقامة ، أما المساعدات مثلها مثل مساعدات إقامة اللاجئ فى ألمانيا.


2 - إقامة اللجوء في ألمانيا :

تمنح هذه لمدة سنتين أو لمدة ثلاث سنوات تجدد بعد انتهائها، ويمكن للاجئ الحاصل على هذه الإقامة التقدم بطلب لم شمل فى المانيا لجلب عائلته للعيش معه.

رفض طلب اللجوء في ألمانيا :

إذا رفضت ألمانيا طلب اللجوء الخاص بالشخص فإنها لا ترحله، ولكنه عليه تدبر أمره المعيشى، مع العلم أن معظم اللاجئين السوريين يحصل على اللجوء الانساني في المانيا والإقامة فيها.

مرحلة ما بعد الكامب في ألمانيا :

بعد الإنتهاء من الإجرءات التي تم ذكرها ، تقوم الدائرة الإتحادية للهجرة بإخراج اللاجئين من الكامب ثم تقوم بتوزيعهم على البلديات في جميع أنحاء ألمانيا.

معلومة عن اللجوء الانساني في المانيا :

تعتبر ألمانيا من الدول التي ليس لها باع طويل فى قضايا اللجوء ، فمن وجهة نظرى طرق إدماج اللاجئين فى المجتمع الألماني ضعيفة إذا تمت المقارنة بينها وبين طريقة إدماج اللاجئين فى السويد داخل المجتمع السويدي بما يعرف بخطة الترسيخ، وعليه يجب أن يعلم كل شخص يفكر فى اللجوء إلى ألمانيا أنه يجب أن يستفاد من كل لحظة منذ وصوله للكامب حتى إذا جائت لحظة توزيع اللاجئين على البلديات يكون الشخص على دراية بالحياه فى المجتمع الألماني بنسبة لا تقل عن 40 باالمائة، وهذا يكون بتكوين صداقات في الكامب، ومحاولة تعلم اللغة الألمانية بشكل جيد في فترة المكوث في الكامب.
يتم التشغيل بواسطة Blogger.