سر إقناع القنصل والحصول على الفيزا من أي سفارة

لمذا يتم رفض طلب الفيزا رغم ان ملفك مكتمل؟ هناك من يقول عنصرية القنصل هي السبب أو موظفو السفارة هم السبب لأنهم لا يحبون العرب أو كلام مثل هذا، لكن هل تعلم وللأسف أنك أنت السبب في تحطيم امالك في الحصول على الفيزا؟ أتعلم لمذا؟ هذا ما سنجيبك عنه في هذا المقال.


أولا هناك من يذهب لطلب الفيزا وهو في قمة الأناقة مرتديا بدلة الخ.. وهذا اكبر خطأ، هنا يظنون انك تريد اخفاء شيئ ما بهذا المظهر وانك تريد أن تعطيهم صورة مغايرة للحقيقة، اذن تجنب هذا وكن عاديا في مظهرك وعلى طبيعتك.

هل تعلم أن موظفو السفارة أناس غير عاديين لأن فيهم أخصائيون في علم النفس و دكاترة، لهذا وجب الحظر منهم بأن تقوم بدراسة كل حركاتك و خصوصا عيناك حين تضع الملف، واحرص ان تنام جيدا قبل ذلك اليوم لكي تكون في قمة تركيزك.

ابدأ بصباح الخير مع ابتسامة، التحدث بصوت معتدل، لا تسرع في الكلام وكن واثقة من نفسك، ولا تلهث وتظهر لهم أنك ملهوف على الفيزا، كن صبورا، و واثقا من نفسك ومنظما، يجب ان تحضر ملفين، الاول للاوراق الاصلية و الثاني للنسخ، قدم الاصل اولا، ثم بعد اعادتها لك قدم النسخ، ابتسم هنا تكون كسبت نقط التي تعطى لملفك من حيث التقديم و التقييم المبدئي للموظف.

الآن سنتكلم عن الوثائق الاكثر حساسية في الملف و هي التي تقرر بنسبة 90% قرار القنصل:

- شهادة العمل : 

ان تكون محررة في نفس الاسبوع او على ابعد تقدير 15 يوم ,ان يكون تاريخ لالتحاق بالشركة اكتر من 24 شهر ،لمذا؟ لا يمكن لشخص ان يذهب سياحة بعد سنة من العمل لان هناك اولويات كالبحث عن الاستقرار في بلدك قبل السفر للخارج مثلا تجهيز منزل ، ملابس الخ..


- شهادة العطلة : 

أعلم ان العطلة السنوية للعمال لا تفوق 21 يوم في السنة بالنسبة للموظفين الجدد.

- الكشف البنكي:

أتعلم ان المهم ليس هو كم رصيدك، لأن المهم في الكشف البنكي، هو استقرار المدخول يعني اول كل شهر تأتيك اموال من الشركة التي تعمل معها و تكون مذكورة بالاسم في حسابك .. هذا بالنسبة للموظفين

وبالنسبة لاصحاب المشاريع الخاصة ، هنا اكبر خطأ يرتكب ، هناك من يقترض مبلغ من المال و يقوم بترويجه اي ادخال اخراج لكي يوهم السفارة ان لديه رواج ، هذه الطريقة غير مجدية لان القنصل يقوم بحساب سهل هو : خلال ثلاثة اشهر ، ما هو المبلغ الذي ازداد الى رأس مالك يعني الربح، و ليس ارقام دخلت و خرجت و في ثلاثة اشهر رأس مالك لم يتغير .

الحجز الفندقي : 

وهذه هي اصعب وثيقة نأخذ كمثال شخص يريد ان يذهب سياحة الى فرنسا و يقدم حجز فندقي لمدة اقامته في فرنسا في مدينة باريس في احد الفنادق اعلم ان مدينة باريس ليست سياحية و انما هي مدينة عبور ، لان من يريد ان يمضي عطلته اولا يبتعد عن المدن الكبيرة، هذا من جهة، ومن جهة اخرى السائح حين يزور بلد جديد لا يمكث في مدينة وا حدة، اذن يجب تقديم حجوزات و ليس حجز واحد مثلا ستصل في رحلة الى باريس ، يجب ان تقدم حجز لمدة ثلاثة ايام فقط في باريس و بعد ذلك ستتوجه الى الجنوب مرسيليا تجلس فيه ثلاثة ايام اذن وجب عليك حجز اخر ، و بعد ذلك ستتوجه لمدينة نيس لخمسة ايام، اذن حجز في مدينة نيس، و من ثم تعود لباريس ليومين قبل العودة لبلدك اذن حجز اخر في باريس .... هنا القنصل يقتنع انك فعلا سائح، لان السائح لا يجلس في مدينة واحدة طوال عطلته ولا تحجز في الفنادق الفخمة للاسف حين تذهب لمكاتب السفر همهم الوحيد هو الربح و يحجزون لك في هيلتون او شيراتون، و هدا مثير للشك، الاحسن ان تبحث بنفسك عبر الانترنيت عن الفنادق الرخيصة و ان تتصل بهم عبر الايميل و حين التاكيد فقط قم بنسخ الايميل فهو مقبول في السفارة في كل الاحوال هم يتصلون بالفندق 

- حين تقدم طلب الفيزا: 

لاتطلب اكتر من 17 يوم ، لان كما قلنا، لا يوجد عامل ياخذ اكتر من 21 يوم في السنة عطلة.

بعد كل هدا يقررون ما اذا كانو سيعطونك الفيزا أم لا ، لكن تأتي مرحلة جديدة، وهي الاتصال بوزارة الداخلية لبلدك، يخبرونهم انك بصدد مغادرة البلاد، وهل انك مسجل خطر او مبحوث عنك، و من ثم الاتصال بمصلحة الهجرة للبحت فيما اذا كنت من الممنوعين من السفر أو انه سبق لك أن دخلت دولة أوروبية أو غيرها بطريقة غير شرعية أو لديك أيت سوابق هناك.
يتم التشغيل بواسطة Blogger.