ألمانيا تحتاج لـ 250 ألف مهاجر خوفا من الانخفاض الحاد لليد العاملة

كشفت وسائل إعلام ألمانية أن ألمانيا بحاجة إلى 250 ألف مهاجر كل سنة الى غاية عام 2050، وأوضحت المصادر ذاتها بأن الجيل الذي ساهم بالنهوض بألمانيا وصل إلى سن التقاعد، وهو ما يعني وقوع انخفاض حاد في اليد العاملة، حيث تحتاج ألمانيا إلي نصف مليون مهاجر سنويا لمدة 35 عاما.


وهو ما كشفت عنه دراسة معهد ''برتلسمان'' الألماني الذي أكد بأن السنوات 15 المقبلة، سوف يصبح نصف العمال الألمان من المتقاعدين، و من دون الهجرة من المرجح أن يتقلص حجم اليد العاملة في ألمانيا من 45 مليون إلى 29 مليون بحلول عام 2050.

وذلك حتى و إن تم تشجيع النساء الألمانيات على العمل بنسبة تساوي الرجال أو تم رفع سن التقاعد إلى 70 سنة فلن يسهم ذلك إلا بمقدار 4.4 مليون يد عاملة فقط.

كما أضافت ذات المصادر بأن ألمانيا ستستغل وصول المهاجرين إلى أراضيها، حيث ستقوم بتغيير في قانون الهجرة لتسهيل الحصول على الاقامة، وتقديم برامج لتعلم اللغة الألمانية، ومنح حق الحصول على نظام الضمان الاجتماعي وتوفير الحماية من التمييز، لكن ألمانيا تحتاج للمهاجرين الذين سينعشون سوق الشغل وسيساهمون في ازدهار الاقتصاد الألماني وليس المهاجرين الغير مفيدين واللائي سيصبحون عالة على المجتمع الألماني.

بعض المعلومات عن العمل في ألمانيا :

- العمل والتوظيف في ألمانيا:

يحدد قانون العمل في ألمانيا طبيعة العلاقة بين الموظف ورب العمل، حيث يمكن للموظفين والشركات الاتفاق على طبيعة علاقات العمل شفهياً أو كتابياً، لكن غالباً ما تكون الاتفاقات المكتوبة والموقعة الصيغة الأكثر استعمالاً في تحديد طبيعة عقود العمل في ألمانيا. عادة ما يضم كل نوع من أنواع العقود شريحة واسعة من العمال ويسمى في هذه الحالة باتفاق العمل الجمعي ويسمى بالالمانية allgemeine geschäftsbedingungen.


- عقد العمل في ألمانيا:

يحتوي عقد العمل في ألمانيا على أسماء وعناوين كل من الموظف ورب العمل بالإضافة إلى المعلومات المتعلقة بتاريخ المباشرة بالعمل وفي حال كون العقد محدوداً فإنه سيحوي على تاريخ انتهاء مدة العقد، أيضاً هناك مكان العمل، الراتب، تاريخ استحقاق الدفعات الشهرية، وساعات العمل والإجازة السنوية. على عقد العمل في ألمانيا أن يذكر أيضاً توصيفاً للعمل ومدة محددة للإشعار بالصرف من العمل في حال إمكانية ذلك. يمكّن العقد رب العمل من إخضاع العامل لفترة اختبار قد تمتد لست أشهر إلا في حال تتضمن العقد غير ذلك وخلال مرحلة الاختبار فإن مهلة الإنذار بالصرف من العمل تضبط عند أسبوعين.
ساعات العمل في ألمانيا:

يحدد القانون ساعات العمل والاستراحات في ألمانيا ولا بد من توضيحها في كل من نمطي عقد العمل الجمعي أو الإفرادي. إن أسبوع العمل في ألمانيا يتضمن العمل لثمان ساعات يومياً أي 38-40 ساعة أسبوعياً، ويسمح باستراحة لمدة 30 دقيقة بعد كل 6 ساعات عمل وبفترة راحة تمتد إلى 11 ساعة بين أيام العمل وهو أيضاً أمر إلزامي. للموظف الحق بإجازة سنوية أو عطلة تمتد إلى 4 أسابيع لكل سنة.

يتم إنهاء عقد العمل بشكل كتابي. على رب العمل أن ينذر المتعاقد قبل 4 أسابيع بدءاً من اليوم الخامس عشر من الشهر. في حالة الموظفين فإن الإنذار بالصرف يعتمد على مدة فترة العمل في الشركة ويختلف من 4 أسابيع بالنسبة للموظفين الذين عملوا لأقل من سنتين ليصل إلى 7 أشهر بالنسبة للموظفين الذين عملوا لأكثر من 20 سنة في شركة ما.

وهذه هي الطرق المتاحة لـ الهجرة الى المانيا :

ستجد هنا في مجلتك كل الطرق المتوفرة للهجرة الى ألمانيا بما فيها الهجرة الى المانيا عن طريق مركز توظيف ألماني أو الهجرة إلى المانيا عن طريق العمل الإجتماعي أو الهجرة الى المانيا بشكل شرعي عن طريق البطاقة الزرقاء وغير ذالك.
يتم التشغيل بواسطة Blogger.