الوضع القانوني المترتب على كسر فيزا بريطانيا

المقصود بكسر فيزا بريطانيا هو مخالفة قوانين الفيزا البريطانية، ويتم الوصول لبريطانيا بعدة طرق سواء عن طريق الدراسة في بريطانيا، أو عن طريق فيزا السياحة في بريطانيا، أو بأي طريقة كانت، وكسر الفيزا المقصود به طبقاً لعرف السائد هو عدم مغادرة أرض بريطانيا بعد انتهاء مدة الفيزا الممنوحة للدخول إلى بريطانيا بشكل رسمي.


قوانين السفر والهجرة الى بريطانيا قوية جداً، وهذا لا يخفى على أحد، والهجرة كانت سبباً أساسياً في خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، لذلك ضباط الهجرة في بريطانيا أنظارهم موجهة دائماً على المهاجرين غير الشرعيين في بريطانيا.

ماذا يفعل من يكسر الفيزا البريطانية؟

رغم قوة وصرامة بريطانيا في قضايا اللجوء والهجرة، إلا أن معظم من يقوم بكسر الفيزا في بريطانيا يتقدموا بطلبات لجوء إلى بريطانيا، ولا يكسر الأشخاص الفيزا لغرض العمل في بريطانيا، ونحن سنتحدث عن أسباب توجه الأشخاص للجوء بدلاً عن العمل.

لماذا يتقدم من يكسر الفيزا بطلب لجوء بدلاً عن العمل؟

الفترة الماضية تقدم الكثير من الأشخاص المتواجدين على أرض بريطانيا بطلبات لجوء في بريطانيا، والهدف من اللجوء هو تفادي الترحيل من بريطانيا، ويختلف تواجد الأشخاص في بريطانيا ما بين من وصل بطريقة غير شرعية من فرنسا لبريطانيا عبر نفق المانش، أو من وصل بشكل رسمي إلى بريطانيا سواء بفيزا لأي غرض لا يسمح بالبقاء في بريطانيا بعد المدة القانونية ومن ثم قرر البقاء بعدما انتهت مدة فيزته في بريطانيا، والطرق كثيرة، في النهاية أن هؤلاء الأشخاص لا يغادروا بريطانيا.


عند القبض على الأشخاص من قبل ضباط الهجرة في بريطانيا فيكون الخيار الأضمن أمامهم لتجنب الترحيل من بريطانيا هو التقدم بطلب لجوء في بريطانيا، لأن اللجوء الخيار الأضمن للبقاء أو على الأقل الخيار الأضمن لتأخير الترحيل.

أمام من يقوم بـ كسر فيزا بريطانيا ويتم القبض عليه ولا يتقدم بطلب لجوء في بريطانيا، يكون مصيره الترحيل خارج بريطانيا، كما أن ما شجع من يكسر الفيزا على التقدم بطلبات اللجوء أن عدد كبير ممن كسر فيزا بريطانيا وتقدم بطلب لجوء تم قبول لجوئه في بريطانيا، أو تم منحه حق الحماية في بريطانيا، أو تم منحه أي حق قانوني للبقاء في بريطانيا.

لماذا لا يعمل من قام بكسر الفيزا البريطانية؟

بالطبع هناك من يعمل لكن عمله غير قانوني، وبهذه الطريقة يتم استغلال الكثير ممن يعمل من قبل أصحاب العمل، لأن قانون العمل البريطاني لا يسمح بالعمل في بريطانيا إلا لمن يحمل اقامة قانونية في بريطانيا، لذلك يتوجه الكثير من الأشخاص نحو اللجوء لأنه الخيار الأسهل.

النصب عن طريق كسر فيزا بريطانيا؟

هذه النقطة هى السبب الأكبر لطرح هذا المقال، لأن  الكثير من الأشخاص الذين طرحوا أسئلتهم كانت أسئلتهم تحتوي على عرض سفر إلى بريطانيا في نهاية السؤال. مثال هناك من يقول أن شخص عرض عليه فيزا لدخول بريطانيا مقابل 10 الآف دولار !!! ومن ثم يمكنه بعد ذلك أن يكسر الفيزا ويعمل في بريطانيا.

صاحب العرض لا يقدم عرضه هكذا ويغادر، بل يقدم مزيداً من التشويق على الأمر، وهو الشق الثاني من سؤال الشخص، يقول السائل أنه عرض عليه فيزا مقابل 10 الآف دولار وأن صاحب العرض أبلغه بأنه يمكنه تعويض ما دفع خلال 3 أو 4 أشهر !!!

بالطبع هذا الكلام غير صحيح تماماً، وإيجاد عمل لمن لا يمتلك اقامة قانونية في بريطانيا صعب جداً، بل ان ايجاد عمل لمن يحمل اقامة قانونية في بريطانيا ليس سهلاً، وفي حال ايجاد عمل في بريطانيا لا يمكن للشخص تعويض مبلغ 10 الآف دولار في فترة 3 أو 4 أشهر لأن الحياة في بريطانيا مرتفعة الكلفة كثيراً، وفي النهاية يكون وضع الشخص غير قانوني.

ما هو الحل لتجنب كسر الفيزا؟

الحلول القانونية عديدة مثل الدراسة في بريطانيا، وبدلاً من كسر الفيزا الدراسية في بريطانيا يمكن للشخص الدراسة والعمل في بريطانيا بشكل قانوني، فالقانون في بريطانيا يسمح للشخص بالعمل أثناء الدراسة في بريطانيا لمدة 20 ساعة في الأسبوع، والعمل لمدة 40 ساعة في فترة العطلات الرسمية في بريطانيا.

بهذه الطريقة يمكن للشخص الإستفادة من الدراسة والعمل في نفس الوقت، والتعرف على آلية العمل في بريطانيا عن قرب، وتكوين صداقات ووضع قدم قوية مع أصحاب العمل البريطانيين لإيجاد فرص عمل رسمية بعد انتهاء الدراسة في بريطانيا، وفي المقال القادم سنتحدث عن بعض الطرق القانونية للهجرة إلى بريطانيا لتجنب كسر الفيزا، وعن فرص الطلاب في العمل في بريطانيا بعد انتهاء مرحلة الدراسة في بريطانيا.

في النهاية قرار كسر فيزا بريطانيا يعود للشخص نفسه، وهو من يتحمل العواقب، وبالطبع ليس كل من كسر الفيزا فشل، ولكن على أي شخص يرغب في سلوك هذا الطريق أن يستعد بشكل جيد معنوياً ومادياً لأن ما سيدفعه الشخص سيكون عرضة للضياع لأنه قد يتعرض للنصب ولا يسافر إلى بريطانيا، واذا تمكن من السفر فنحن وضحنا كافة الأمور لمن وصل بريطانيا فعلياً في السطور السابقة.
يتم التشغيل بواسطة Blogger.